قصص قصيرة

ومضات شعرية -دكتور حمد حاجي

دكتور حمد حاجي

 

راقصني وتديرالكؤوسَ
وتمشي بنا فوق صرح زجاج جلوسا
وقد خلتها فوق عرشٍ من الدر بلقيسَ
ندمان أعثر يا حادي العيسِ أوقف لنا العيسَ!
*
سأمضي إلى خلوة الحب في الشفق
أزيد إلى الحبرعشقا وأرسم قلبا على الورقِ
ألون وجها غريبا وآخر تيهان بالطرق
وأرسم شمسا لتسطع فيك وفي الأفق
*
ولامستُها من أناملها حين حل السحاب
وأحسستُ بالقلب مثل ارتطام العباب
ومالت لصدري تلامس قفل الثياب
فأحنيت من معطف الفرو،غطيتهاكضباب
*
وفي حضنها لكأني ابن عشرين بالعمر!
وسارقتها قبلتين على الخد في حذرِ
رجفتُ ولا يقطع السيفُ عنقا
إذا أمسكَتْه يد الراعد الخدرِ!
*
ولامستُها من أناملها حين حل السحاب
وأحسستُ بالقلب مثل ارتطام العباب
ومالت لصدري تلامس قفل الثياب
فأحنيت من معطف الفرو،غطيتهاكضباب
*
وجاءت خديجة بالطيب والعود والمددِ
تزملني كالرسول بلا عمدِ
ولوأنها وضعت يدها فوق خارطة الجسدِ
لأحرقت الغار شوقا وبالحب نافذة الكبدِ
*
وأحضنها مثل ياقوتة الذهبِ
وتلمع فيّ كماالبرق جونا بجوْنٍ مع السحب
وأحسب من حسنها الشمس تحتجبِ
وأحسبني في جنائن خلد وقد كنت في لهبِ

الوسوم
اظهر المزيد

بختي ضيف الله المعتزبالله

شاعر وقاص جزائري. مشرف على عدة مواقع إلكترونية، إخبارية وأدبية.

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن
إغلاق