اسلاميات

هل مازلنا نعيش داخل الستة أيام القرآنية لخلق الكون؟

قالت المزيعه البريطانية كلير فوريستير فى برنامج “لا تعارض”

لا اقصد الإساءة إليك ، لكن دعنى أخبرك لماذا أنت غير مهم لأن عمر الزمن طويل . الزمن حقا شئ قديم الزمن بدأ منذ 13,8 مليار سنة من الصعب أن نتصور شئ مثل عمر الكون البشر قدرته محدودة فى الحسابات الكبيرة ولا أقصد فى حسابات الرياضيات ، البشر ممتازين فى ذلك لكننا فقراء فى نطاق رؤية وتصور المعايير والمقاييس . (أثناء نشأة الكون) هل ظننت أبدا أن الفرق بين المليون المليار ثانية يوازى تقريبا 31 سنة ؟ فى الرياضيات ، المليون ثانية توازى 14 يوم أى اسبوعين ، قد يتم التخلص منها أيضا ولكن أحدث الأبحاث تقول ان الكون عمره حوالى 13,8 سنة لكن هذا رقم كبير للغاية ، ولا يعنى أى شئ لمعظمنا لتوضيح الأمور

، كارل ساغان عالم الفلك والكونيات والفيزياء  الفلكية الأمريكي قدم التقويم الكونى وضغط عمر الكون بأكمله فى سنة واحدة فقط ومن خلال هذا التقويم الكونى يستطيع العقل البشرى أن يتصور مسافات زمنية حدثت بمعيار زمنى غير معروف للإنسان (أثناء نشأة الكون ) عن طريق استخدام معيار زمنى يستطيع الإنسان فهمه (معيار زماننا الحالى )فى كتابه”the dragon of eden ” ومسلسله التلفزيونى “cosmos” كارل ساجان قدم طريقة لتصور التسلسل الزمنى للكون شئ بسيط .خذ عمر الكون الحالى أى 13,8 مليار سنة وإضغطه فى سنة ميلادية واحدة هذا هو التقويم الكونى .. حيث يمثل منتصف الليل فى الأول من يناير يداية الكون أى الإنفجار الكبير ونهاية 31 ديسمبر تمثل هذه اللحظة بالذات التى نعيش فيها الان اليكم بعض النقاط المهمة عن التقويم الكونى أو السنة الكونية لكارل ساجان فى أول يناير ، 14 ثانية بعد منتصف الليل : يبدأ تكون الهيدروجين وتكون الحرارة منخفضة كفايا لكى تتحد الإلكترونات مع البروتونات كان الكون متكون من بلازما ساخنة من الفوتونات والإلكترونات والباريونات وفى يوم 10 يناير : يبدأ إحتراق النجوم الأولى لأكثر من 300 مليون سنة كان الكون مظلم وفى يوم 13 يناير : بدأت تظهر المجرات الصغيرة أولا وفى 15 مارس : مجرتنا ، درب التبانة تظهر لأول مرة وفى نهاية شهر أغسطس وبداية سبتمبر : ظهرت شمسنا ، الأرض ، ونظامنا الشمسى  وفى يوم 21 سبتمبر :  بدأت مظاهر الحياة الأولى الكائنات وحيدة ظهرت لأول مرة، وفى يوم 5 ديسمبر : بدات تظهر كائنات حية متعددة الخلايا ، أى بعد 3 مليارات سنة تقريبا من تكوين الكائنات وحيدة الخلية  وفى يوم 14 ديسمبر : تظهر الحيوانات الصغيرة  وفى يوم 20 ديسمبر : ظهرت النباتات  وفى يوم 25 ديسمبر : نرحب بالديناصورات ، عيد ميلاد سعيد  وفى يوم 26 ديسمبر : تظهر الحيوانات الثدييات 27 ديسمبر : الطيور  28 ديسمبر : الزهور  ويوم 30 ديسمبر : تموت الديناصورات التى لم تدم طويلا  منذ 8 دقائق : يظهر البشر “هل أتى على الإنسان حيت من الدهر لم يكن شيئا مذكورا” منذ 14 ثانية : تظهر الحضارة الحديثة وكل شخص سمعن عنه منذ 5 ثوان : النبى عيسى  ومنذ 4 ثوان : النبى محمد  فى الثانية الأخيرة : ظهرت العلوم والتكنولوجيا الحديثة ، الثورة الأمريكية ، الثورة الفرنسية ، الحرب العالمية الأولى ، الحرب العالمية الثانية ، هبوط أبولو على سطح القمر ، ودونالد ترامب يصبح رئيسا حياتك ، إذا كنت محظوظا للعيش حتى سن 109 عام ، فهى توازى غمضة عين أى ربع ثانية. أنت فعلا غير مهم فى التقويم الكبير لنشأةوعمر الكون ” لخلق السماوات والأرض أكبرمن خلق الناس ” لكن لا تدع هذا يحزنك . أنت محظوظ جدا لأنك على قيد الحياه فى هذا الزمن متوسط القذف فيه 250 مليون حيوان منوى وانت نجحت فى أن تسقهم جميعا ،تمتع بالوقت واستفد من يومك التقويم الكونى الى قدمه كارل ساغان لم يساعدنا فقط على فهم عمر الكون بطريقة سهلة . ولكنه أيضا ساعدنا فى فهم جموعتين من الايات فى القرآن واللتان تكلما عن عمر الكون ، وكتبتا بطرقة مختلفة

المجموعة الأول من الآيات : ان ربكم الله الذى خلق السماوات والأرض فى ستة أيام

والمجوعة الثانية من الآيات : الله الذى خلق السموات والأرض ” وما بينهما ” فى ستة أيام

هذا هو التقويم الكونى فى القرآن ، الذى كتب منذ أكثر من 1400 سنة واسمحوا لى أن أشرح لماذا اعتقد ان القرآن الكريم قدم فكرة التقويم الكونى أولا قبل كارل ساجان الجواب البسيط ،وهو لأنه يوجد تشابه كبير بين التقويم الكونى فى القرآن والتقويم الكونى لكارل ساجان وأوجه التشابه هى على النحو التالى 

أولا ، من خلال هذا التقويم الكونى يستطيع العقل البشرى أن يتصور مسافات زمنية حدثت بمعيار زمنى غير معروف للإنسان (أثناء نشأة الكون ) عن طريق استخدام معيار زمنى يستطيع الإنسان فهمه (معيار زماننا الحالى) لهاذا السبب قدم كارل ساجان التقويم الكونى بضغط عمر الكون فى سنة ميلادية واحدة 365 يوم (بمعيار زماننا الحالى ) وأيضا قدم القرآن الكريم التقويم الكونى وضغط عمر الكون 6 أيام فقط (بمعيار زماننا الحالى )

ثانيا ، يخبرنا التقويم الكونى لكارل ساجان بأن الأرض تكونت فى نهاية أغسطس مما يعنى أنها تكونت فى الشهر الثامن من أصل 12 شهرا وهو بالضبط الوقت الذى كان فيها الكون فى ثلثى عمره ويخبرنا التقويم الكونى فى القرآن أن الأرض خلقت فى اليوم الرابع من أصل 6 أيام أى عندما كان الكون بالضبط فى ثلثى عمره وهذا مذكور فى سورة فصلت فى الآيات من 10 الى 12 وجعل فيها رواسى من فوقها وبارك فيها وقدر فيها أقواتها فى أربعة أيام سواء للسائلين …. ثم استوى الى السماء وهى دخان وفى الآية 12 … فقاضهن سبع سماوات فى يومين وأوحى فى كل سماء أمرها …. وزينا السماء الدنيا بمصابيح وحفظا 

ثالثا ، عندما قام كارل ساجان بنشر التقويم الكونى فى عام ،1996 كانت مدنه سنه واحجة ولم يكن هناك دونالد ترامب فى ذلك الوقت ولكن عندما شرحت أنا التقويم الكونى لكم الآن ، كانت مدته أيضا سنة واحدة ولكن هذة المرة شمل التقويم دونالد ترامب رئيسا كمثال على آخر حدث مشهور حديثا وعندما يقرأ أى شخص تقويم كارل ساجان الكونى بعد آلاف السنين من الآن ستبقى مدته سنة واحدة وستشمل الأحداث التى تحدث فى المستقبل التى لا نعرفها هذة هى النقطة المهمة،هذا التقويم الكونى لا يعنى أن الكون سينتهى فى آخر ثانية من تلك السنة (سنة التقويم الكونى )
ولكن يستمر المعيار الزمنى (سنة التقويم الكونى )فى الانضغاط لكى يستوعب كل الاحداث والزيادة المستقبلية فى عمر الكون

كان كارل ساجان ذكى بشدة يستمر الزمن ويجرى ، لكن التقويم الكونى يبقى ثابتا على سنة واحدة (سنة التقويم الكونى ) لكن كارل ساجان ليس وحده ، لأن القرآن الكريم قد سبقه فى ذلك عندما تقرأ القرآن الكريم ستعرف ان التقويم الكونى الذى هو ستة أيام فى القرآن لا يعنى أن الكون سينتهى فى الثانية الأخيرة من اليوم السادس ولكن يستمر المعيار الزمنى (ستة أيام ) فى الانضغاط لكى يستوعب كل الاحداث والزيادة المستقبلية المستمرة فى عمر الكون عندما يقول القرآن : إن ربكم الله الذى خلق السماوات والأرض فى ستة أيام الله الذى خلق السموات والارض ” وما بينهما ” فى ستة أيام فهذا يعنى أ، ” ما بين” السماوات والأرض لم ينته بعد ففى كل لحظة هناك شئ يخلق “بين ” السماوات والأرض والآن أقول : كم هو ذكى القرآن الكريم ، يستمر الزمن ويجرى لكن التقويم الكونى فى القرآن يبقى ثابتا على 6 أيام فقط!! والله اعلى واعلم 

اظهر المزيد

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن
إغلاق