أخبار العالم

نتكلم بالعامية.

كلنا فوزية

كان ياماكان كان فيه زمان فتاة مقبلة على الحياة منتظرة فارس الاحلام يحبها وتحبه وتعيش معاه احلى الايام .وقابلها فارس أحلامها زى ماهى حلمت به شاب وسيم وانيق ومهذب وجينتل فى المعاملة حسسها انها أميرة حياته وعاشوا احلى قصة حب واتوجت بالزواج وتوتة توتة فرغت الحدوتة 

بس كده ؟ خلصت الحكاية والزواج هو ال هابى ايند وخلاص للاسف بنات كتير فاكرة أن الجواز نهاية الحدوتة وهتعيش فى قصة حب ملتهبة طول .العمر لكن الحقيقة أنها البداية …بداية كل شئ بداية عشرة عمر نحلف بها بداية تأقلم وتكيف على راجل دخل حياتها بطباعه وميوله وعاداته اليومية وأسلوب حياة فى الاكل والنوم والحوار والخروج وكل شئ متعود على بعض ونتكيف مع بعض وفى خلال رحلة التكيف بتقابلنا اعتراضات كتير ومواقف كتير وخناقات واسلوب تحاور عشان الحياة تمشى ويااما زوج متسلط والزوجة تتنازل يازوج طيب وزوجة عاوزة تتحكم وتمسك الدفة ويضطر هو يتنازل هى فكرة التنازل واردة بس ليه على شخص واحد ،،، ليه واحد بس يتنازل والتانى يقهر …ليه شوية على وشوية عليك …ليه السيطرة مع أن المشاركة احلى …ليه حد يتحكم والتانى يستمتع بالجبر والقهر …ومع التنازل فى الحقوق بنتنازل عن كتير من روحنا ونحس دائما أن الانطفاء جوانا بيزيد …الزواج من شرع الله ولابد منه عشان اعمار الارض وعشان ننشئ جيل يكمل بعدنا ونربيهم لوجه الله ونتعامل كزوجين لوجه الله …بس من غير انطفاءنا وكسرة قلوبنا ومن غير ما يكون فى شخص محور حياتنا …حياتنا فيها كتير نفكر فيه وتنميه ونقويه مع وجود شخص آخر يشاركنا حياتنا ونحقق هابي لايف مش نهاية سعيدة بس 

بس كده 🤭ث

اظهر المزيد

gehan

مؤلفة قصص من الحياة‏

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق