لحظات اكتئاب

موناليزا

1:22 AM

مرحبا صديقتي وسيظل مرحبا بك دوما لقد ابتعدتي من فترة ليست بقليلة ولكن اريدك ان تعلمي انني افتقدك كعادتي ، ياتي الليل وياتي معه كل شئ كنت احدثك عنه اتذكرين, لا اعلم ما حدث فكنا نفترق في كل يوم ونعود ثانية لا اعلم لما افترقتنا هذه المرة الي الابد ، اتمني ان تكون سعيدة بكل قرار اتخذتيه دون اخذ رايي فيه ، ولكني اعتمد عليكي لطالما فعلت فلا يمكنني ان اشك ابدا في قراراتك ، انا سعيد لاجلك واريدك ان تعلمي هذا لانني اعلم انك ستقرئين كل هذه عسي ان يهون عليكي ظلمات الليالي دوني فالاشتياق الينا معا سيظل مخلدا في ذاكرتك للابد فحتما لا يمكننا نسيان اي شئ ، فانتي الماضي والحاضر والمستقبل كما اخبرتك من ذي قبل ، دعيني اكتب عنك ولو قليلا فليس لي سوا الدعاء ان تكوني بخير ، تسكنين اسطر روايتي واريدك حقا ان تقرائي وتدلي بارائك البنأة منها والهدامه ، فجميعهم يخبروني انها لا مثيل لها ولكن لم ولن اخذ برائ احد غيرك ، ذاد اشتياقي لكي هذه المرة ولا اعلم لماذا لطالما تعمدت البعد ولكن هذه المرة اريدك اكثر من اي شئ ، جاء احدهم واخذك من عالمي ولم اتحرك تجاهك خطوة واحدة ولكن ايعطيه هذا الحق في انتشالك من واقعي ، لا اعلم ما افعل حقا كل ما افكر فيه الان هوا قتله وايضا لا يمكنني ، لا يمكنني ان اكسر قلبك ثانية يكفي ما فعلته انا لعله يداوي بعضا مما فعلته بكي ، ابتسمي يا صغيرتي فشمس الفجر اتيه تحمل معها السعادة والفرح ، ما زلت عند وعودي التي قطعتها ولن اذكرها فانتي تعرفين كل شئ ، سانتظرك دوما هنا ساظل في ركن ما في ذاكرتك الابدية فلا مجال للنسيان في عالمنا الذي صنعناه لنا ،اهرب من واقعي اليك دوما ولكن الان لم تعودي موجودة ولكن انتي تسكنين جزء مني ليس بالقليل ابدا وانتي تدركين كل هذا دون ان اخبرك حتي …
ستمكثين هناك دوما تسكنين عقلي قبل سطوري ، فانتي رحلتي الاسطورية هنا ، لقد كنتي وما زلت اقوي حكايتي التي عشتها علي الاطلاق ، اما بعد لقد استرددت حريتي فهل ترضين بي رفيقا حرا يحدق إلي وجه الشمس بأجفان جامدة ويقبض علي النار بأصابع غير مرتعشة!
اعلم الجواب ولكنني ساترك العنوان مفتوح فانتي تعلمين لا يمكنني ان اغلق ابوابي في وجه اي شخص ، فما بالك بمن سكنت شتئ اوصالي ستظلين لوحتي الوحيدة التي حفظتها من التلف كنتي موناليزا خاصة بي ولكنني لست دافنشي ليذكرها التاريخ ولكنني ساورثك لاحفادي في امسيات الشتاء امام مدفأة تحترق شوقا لالتقائك مثلي تمام ، ستكونين اسطورتي المجهولة الي ان يشاء القدر خروجك لميدان العامة ، اما بعد والي ان ينتهي البعد سافتقدك الي ان ياتي رمقي الاخير…
#موناليزا

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق