الأدب والثقافة

من اشهر رسائل الحب التاريخية

مقال/ احمد سيد عبدالغفار

توجد الملايين من الرسائل الغرامية التي تعبر عن قصص حب وعشق على مر العصور, وفي هذا المقال سوف نذكر لكم مقتطفات من اشهر الرسائل الغرامية عبر التاريخ.
1- من بيتهوفن إلى المحبوبة المجهولة
في صباح يوم 6 يوليو من عام 1812 كتب اسطورة الموسيقى الكلاسيكية الألماني لودفيغ فان بيتهوفن رسالة حب إلى «محبوبته المجهولة» التي ستصبح فيما بعد واحدة من اشهر رسائل الغرام عبر العصور، أمسك بيتهوفن بقلم رصاص وكتب:
«ملاكي يا كل شيء، أكتب إليك بعض الكلمات بالقلم الرصاص، أكتبها الآن وليس غداً، لأنني لا أريد أن يضيع الوقت، قلبي ممتلئ بالكثير من الأشياء التي أريد أن ابوح بها لك، ابتهجي، وتذكري أنك كنزي وحقيقتي، كلي لك.. العاشق لودفيغ».

2- من كاش إلى كارتر
المغني وكاتب الأغنيات الأميركي جوني كاش أحد أكثر الموسيقيين تأثيرًا في القرن العشرين، رحل عام 2003، تزوج مرتين؛ الثانية من مغنية الريف جون كارتر عام 1968 وظلا معا لمدة تزيد على 35 عاما حتى رحلت في يونيو عام 2003 لم يتحمل كاش الحياة ورحل بعدها بأربعة اشهر فقط في سبتمبر من العام نفسه.
كاش كتب بخط يده واحدة من اشهر رسائل الغرام في التاريخ لزوجته كارتر عام 1994 في عيد ميلادها الخامس والستين يقول فيها «عيد ميلاد سعيد يا أميرتي، لقد كبرنا معا في العمر، اليوم تأملت حياتنا وأدركت كم كنت محظوظا بالحياة مع أعظم امرأة التقيت بها في حياتي، لا تزالين مصدر الفتنة والإلهام في حياتي، انت السبب رقم 1 لوجودي، أحبك كثيرا».

3- من تشرشل إلى كليمنتن
يعد رئيس الوزراء البريطاني الراحل ونستون تشرشل أحد اعظم الشخصيات في القرن العشرين، لم يكن مجرد سياسي بل فنان وساخر وكاتب، وهو حاصل على جائزة نوبل في الآداب عام 1953، التقى عام 1908 بزوجته كليمنتن وبدأت قصة حب استمرت 57 سنة.
في رسالة من اشهر رسائل الغرام عبر التاريخ يكتب السياسي تشرشل عام 1935 إلى زوجته كليمنتن «عزيزتي كليمنتن.. لو كان حبي يمكن قياسه بالأرقام والحسابات، إنني أتعجب حقا ماذا فعلت لكي استحق ان أكون في قلبك كل هذه السنوات، الوقت يمر بسرعة حقا، ولكن أليس مفرحاً أن نرى الكنز الذي جمعناه معاً يكبر، على الرغم من كل العواصف والسنوات المأسوية التي تمر بها البلاد؟».

4- من نابليون إلى جوزفين
نابليون بونابرت أحد أعظم القادة عبر التاريخ، وتعتبر قصة حبه لزوجته جوزفين من قصص الغرام التاريخية، رغم أنها كانت تكبره بستة أعوام، تزوجها عام 1796 وبعد يوم واحد تركها ليقود الجيش الفرنسي في إيطاليا، ومن هناك كتب نابليون إلى جوزفين بخط يده واحدة من اشهر رسائل الحب على مر العصور:
«منذ تركتك وأنا اشعر بالاكتئاب، سعادتي أن أكون قريبا منك، هنا أعيش على ذكريات مداعبتك ودموعك ومواساتك الحنونة لي، فسحرك لا يقارن بأي شيء آخر، إنه يشعل النار في قلبي، أحبك كل يوم أكثر من ذي قبل».

5- من سارتر إلى دي بوفوار
جان بول سارتر أحد عمالقة الفلسفة في القرن العشرين ارتبط بعلاقة حب مع المفكرة النسوية سيمون دي بوفوار، كان في الـ25 من عمره وهي تصغره بأربع سنوات، في رسالة الحب الأولى التي أصبحت ضمن أرشيف أشهر رسائل الغرام في التاريخ يقول العاشق الولهان سارتر:
«فتاتي الصغيرة: أحبك وأنا منتبه لأمور خارجية، في تولوز أحببتك بكل بساطة، والليلة أحبك، والمساء ربيعي، أحبك والنافذة مفتوحة، أنت لي، والأشياء لي، وحبي يغير الأشياء من حولي».

6- من فورد إلى بيتي
أصبح جيرالد فورد الرئيس الأميركي رقم 38 بعد استقالة نيكسون، في عام 1974 أصيبت زوجته بيتي بسرطان الثدي وكتب فورد وأولاده لها رسالة مفعمة الحب:
«أمنا العزيزة: لا توجد كلمات يمكن أن تعبر عن حبنا العميق لك، نحن جميعا رائعون كعائلة، لذا كوني قوية كما أنت، إيماننا بالله ثم بك سيقوينا، وحبنا لك سيدوم إلى الأبد، سنكون بجانبك بحبنا يا أروع أم».

7- من بيرتون إلى إليزابيث تايلور
تزوجت الممثلة الراحلة اليزابيث تايلور 7 مرات، كانت أطولها بالممثل البريطاني ريتشارد بيرتون الذي وقعت في حبه اثناء تصوير فيلم كليوبترا عام 1963، قبل الزواج بعام كتب بريتون رسالة يعبر فيها عن حبه لتايلور:
«عيوني العمياء تنتظر رؤيتك، لا تعرفين كم أنتِ خارقة الجمال، كم هو غريب أن تكونِ جميلة وساحرة وخطيرة في الوقت نفسه».
8- المؤلف “ارنست همنغواي” ارسل رسالة يصرح فيها بحبه “لمارلين ديتريش” عام (1951)، وفيما يلي نصها.
” لا يمكنني أن أبوح بما أشعر به في كل مرة أضع ذراعيي حولك، فأنا أشعر وكأنني في البيت، ربما ليس هناك الكثير من الأشياء التي نفعلها، ولكننا دائماً نشعر بالبهجة ونلقي النكات معا ”

9-الملك “هنري الثامن” ارسل رسالة لمعشوقته “بولين” التي اصبحت فيما بعد زوجته, وهذه مقتطفات منها
“أتوسل إليك، أن تعلمني صراحة بمدى رغبتك في أن يكون هناك حباً بيننا، فمن الضروري أن أحصل على إجابة منك، لأنني وبعد أكثر من عام من إصابتي بنشوة الحب، لازالت غير متأكد بعد هل فشلت معك أم لازال هناك مكانا لي في عاطفتك.
فاسمحي لي أن أعرف أخبارك، فأعتقد أنه جزء من رعايتي الحقيقية لك أن استفسر عن صحة خليلتي، فلقد ا أرسلت لك مع حامل هذه الرسالة لحم ذكر الغزال الذي اصطدته بالأمس، آملاً عندما تأكليه أن تتذكري صائده
كُتبت هذه الرسالة بيد خادمك”
وبالطبع لا يمكننا ان نتجاهل رسائل الكاتب و العاشق “فراتس كافكا” الى حبيبته “ميلينا” وايضاً لا يمكننا اقتصارها في رسالة واحدة ,لذلك سيكون لنا مقال اخر منفصل عن تلك الرسائل التي جسدت قصة من اجمل قصص الحب عبر التاريخ.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق