اعمال معرض الكتاب ٢٠١٩

مشاركات الكاتب “معتز خلوصي”

مشاركات قصص

الكاتب “معتز إبراهيم خلوصي”
من مواليد محافظة الأسكندرية
المؤهل : بكالوريوس سياحة و فنادق
من هواة كتابة القصة القصيرة و الشعر وشارك في العديد من الأعمال .
عضو في المبادرة الدولية “حلم الوصول” و مشارك في الكتاب الثاني لها “جدار الروح ”
بقصة ” الطفل الأزرق ” ، و مُشارك في الكتاب الأول لسلسلة ” صحائف إبليس ” لدار العربية للنشر و التوزيع بقصة “شبح ألمحروق ” كما شارك بكتابة مقدمة رواية “سارة” للعملاق “عباس العقاد” التي صدرت عن دار “ملتقى المعرفة للنشر والتوزيع”
وفي معرض الكتاب 2019 سوف يتواجد معنا الكاتب “معتز خلوصي” بالمشاركة في عدة اعمال برفقة نخبة كبيرة من الكُتّاب المتميزين وهي
– مشاركة بقصة قصيرة “رحلة إلى عالم الضمير”في كتاب ” خبايا الروح ” لدار “نهر الكتب للنشر والتوزيع”
– (الظلاميون) قصة قصيرة لدار “زين للنشر والتوزيع” ( تحت الإعداد )
– “بتلات الورد ” قصة قصيرة لدار” المثقفون العرب للنشر والتوزيع” ( مجلة إبداع )
-الكتاب الرابع لمبادرة حلم الوصول ” سبيل الأمم ” بقصة قصيرة بعنوان ” تجارة رائجة ” عن تجارة الأعضاء
و حاليا يقوم الكاتب بالأعداد لكتابة رواية تفاعلية تجمع ما بين المغامرة و الحركة و الخيال العلمي و السحر مع عدة كتاب آخرون لدار نشر ملتقى المعرفة ( لم يستقر على الإسم النهائي بعد )
غير ثلاث روايات خاصة تحت الإعداد و الكتابة إن شاء الله.
كل التمنيات بالتوفيق والنجاح الدائم للكاتب “معتز خلوصي”
واليكم إقتباسات من قصص الكاتب التي سيشارك بها في معرض الكتاب 2019

(تجارة رائجة – سبيل الأمم )
لا يدري أين هو ، و لا يعرف هذه الوجوه التي ينظر إليها ، هذا يمسك ذراعه ، و آخر يقوم بوخزه بدبوس ليذرف دما ، ولا يدري لماذا يحدث هذا له ؟ يصرخ أحيانا و يئن أخرى ولا مجيب ، أصابه الجوع و نظراته تزوغ بين الحوائط و الوجوه ، يشير إليهم ( إني جائع ) لكن لا أحد منهم يفهمه ، يصرخ طالبا النجدة ، فلا يجد من اصحاب الوجوه سوى التعنيف والقسوة و الضيق من الضوضاء التي يحدثها ، و فجأة شاكه شئ في ذراعه و تظلم الدنيا في عينيه .

( بتلات الورود – مجلة إبداع -دار المثقفون العرب )
يدركان .. أنهما إن أكملا معا أنهما يجب أن يكونا على وفاق دائم .
و يدركان .. أنهما إن إنفصلا عن بعضهما فيجب أن يكون إنفصالهما عن رفعة إنسانية و رقي معاملة لا تقل من شأن أحدهما أمام الآخر .
و يدركان .. أن الحب ليس لعبة تنفع للهو اللاهين و اللاعبين ، فمن يظن أنه يلهو و يلعب بالحب فما هو إلا بخادع نفسه بتضييع وقته و طاقته و مجهوده .. بل و حياته فيما لا يفيد ،و قد يتدرج الامر إلى مفسدة للأخلاق و المروءة و سمعة سيئة بين الناس و تدمير الحياة بشكل كامل .

( الظلاميون “تحت الإعداد” -دار زين )
بدأت حكايتي حينما بدأت أعي أنني يمكنني التفكير .. يمكنني أن أصنع أشياء و أبتكر ، في البداية لم أكن أدري ما يحدث ؛ فكنت مستسلما لكل شئ من حولي ، لكن حينما بدأت في الإبداع بدأوا هم في الظهور .

الوسوم
اظهر المزيد

أحمد سيد عبد الغفار

كاتب ومؤلف قصص قصيرة

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن
إغلاق