عيد الشرطة المصرية

قصة كفاح الشرطة المصرية 1952

قصة كفاح الشرطة المصرية 1952 ، لا يزال يوم “25 يناير” يثبت شجاعة الشرطة المصرية ، فرغم قلة عددهم

وضعف أسلحتهم رفضوا تسليم المباني في محافظة الإسماعيلية إلى البريطانيين ، وقتل العديد من الأشخاص ، و

مئات الأشخاص مصابين .

معركة الإسماعيلية خير مثال على وحدة الشعب والشرطة ، حيث تعاون أهل الإسماعيلية مع موظفي الشؤون

الداخلية واتحدوا تحت راية هدفها واحد وهو مقاومة الاحتلال البريطاني.

ماهى بداية معركة الإسماعيلية 

جاءت بداية المعركة بعد أن وصلت التوترات بين مصر وبريطانيا إلى ذروتها بعد تصاعد أعمال التخريب وحرب

العصابات ضد معسكراتهم وجنودهم وضباطهم في منطقة القناة ، بالتزامن مع مغادرة أكثر من 91 ألف عامل

مصري المعسكرات البريطانية لدعم الحركة القتالية الوطنية ، كما رفض التجار إمداد المحتلين بالطعام .


جاءت هذه الإجراءات بعد أن استجابت حكومة الوفد لمطالبة الشعب بإلغاء معاهدة 1936 ، حيث أعلن رئيس

الوزراء مصطفى النحاس في مجلس النواب في 8 أكتوبر 1951 ، بإلغاء المعاهدة التي كانت قد فرضت على مصر

للدفاع عن مصالح بريطانيا.

أزعجت هذه التصرفات حكومة لندن وهددت بالاستيلاء على القاهرة إذا استمر نشاط العصابات ، لكن الشباب

استطاعوا بما لديهم من أسلحة متواضعة على إلحاق خسائر فادحة بالبريطانيين.

قصة كفاح الشرطة المصرية 1952

  • قصة كفاح الشرطة المصرية 1952
  • قصة كفاح الشرطة المصرية 1952
  • قصة كفاح الشرطة المصرية 1952
  • قصة كفاح الشرطة المصرية 1952
  • قصة كفاح الشرطة المصرية 1952

إنذار بريطاني للمصرين 1952

استدعى القائد البريطاني بمنطقة القناة العميد أكسام صباح الجمعة 25 يناير 1952 ضابط ارتباط مصري وسلمه

إنذارا للشرطة المصرية بالإسماعيلية لتسليم السلاح للقوات البريطانية ومغادرة ، وترحل عن مبنى المحافظة

ومنطقة القناة وتنسحب إلى القاهرة.، جاء التحذير بعد أن أدرك البريطانيون أن الفدائية كانوا يعملون تحت حماية

الشرطة ، فخطط الاحتلال لتفريغ مدن القناة من قوات الشرطة حتى يتمكنوا من تمييز المدنيين وتجريدهم من أي

أمن ، إلا أن الشرطة المصرية رفضت الإنذار البريطاني وأبلغت وزير الداخلية فؤاد سراج الدين في ذلك الوقت

الذي طلب منهم المثابرة والمقاومة بدلاً من الاستسلام ، ليشتد غضب القائد البريطاني في القناة، ويأمر قواته

بمحاصرة قوات شرطة الإسماعيلية ، وإطلاق نيران مدافعهم بطريقة وحشية لأكثر من 6 ساعات ، في الوقت التي

لم تكن قوات الشرطة المصرية مسلحة إلا ببنادق قديمة الصنع .

قصة كفاح الشرطة المصرية 1952

معركة الاسماعيلية 1952

أحاط أكثر من 7000 جندي بريطاني بمبنى محافظة الإسماعيلية وثكنتها التي لم يكن يدافع عنها سوى 850 جنديًا

، مما جعلها معركة غير متكافئة بين القوات البريطانية وقوات الشرطة المصرية المحاصرة التي دافعت بشجاعة

عن أراضيها تحت قيادة الضابط مصطفى رفعت حتى سقط منهم 50 شهيدًا والعديد من الجرحى الذين رفض العدو

إسعافهم .

لم يكتف البريطانيون بالقتل والإيذاء وأسرهم ، بل هدموا قرى المحافظة الهادئة ، معتقدين أنها المقرات التي

يختبئ فيها الفدائيون ، مما أثار غضبًا في نفوس المصريين فاشتعلت المظاهرات لتنتشر بجميع شوارع القاهرة

مليئة بجماهير غاضبة تنادي بحمل السلاح لمواجهة العدو الغاشم .

تصدت الشرطة المصرية لقوات الاحتلال وأرغمتهم حتى اللحظة الأخيرة للدفاع عن الوطن ، فقرر الجنرال

البريطاني إكسهام منح جثث شهداء الشرطة التحية العسكرية عند إخراجها من مبنى محافظة الإسماعيلية ،

اعترافًا بشجاعتهم في الحفاظ على وطنهم .

وانتشرت أنباء الجرائم البشعة في أنحاء مصر وخرجت مظاهرات في القاهرة ، وشاركت في المظاهرة صباح يوم

السبت 26 يناير 1952 شرطة وطلبة جامعيون ، اجتاحت التظاهرات شوارع القاهرة ، حيث كان الغاضبون في كل

مكان ، بدأوا ينادون بالسلاح ويقاتلوا الإنجليز ، فكانت معركة الإسماعيلية الشرارة التي أشعلت نار الثورة.

ذكرى 25 يناير 1952

منذ ذلك اليوم ، شهد التاريخ على شجاعة رجال الشرطة ، فرغم قلة عددهم وضعف أسلحتهم رفضوا تسليم الأبنية

في الإسماعيلية إلى البريطانيين ، لذلك في ظل الاحتلال البريطاني شهد العديد من الشهداء والمئات من الأشخاص

المصابين ، ولا تزال الشرطة تأخذ الشهداء من صفوفها عاما بعد عام ، تارة في أيدي المجرمين ، وتارة أخرى في

حقد وإرهاب.

اقراء ايضا عن :-

🔸 إنجازات السيسى 100 مليون صحة تمتد إلى أفريقيا

🔹 انجازات الرئيس عبد الفتاح السيسى

🔸انجازات السيسى فى مجال التعليم

🔹 عيد الشرطة 25 يناير قصة كفاح منذ 69 عامًا

صفحتنا على الفيس بوك

4.3 3 votes
Article Rating

May Abdo

احاول كتابة محتوى يليق بالقارئ وبنفس الوقت يليق بما اكتب عنه ، أحرص دوماً على تقديم محتوى كتابي بلمسة ابداعيّة لأنني أحب التميز .
Subscribe
نبّهني عن
guest
1 تعليق
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
wafaa Samy
4 شهور

حلو اوي يا ميوش استمري ❤️

زر الذهاب إلى الأعلى
1
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x