الصحة والجمال

فائدة شرب ماء الورد

قيم خدمتنا الان

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

فائدة شرب ماء الورد

ماء الورد

يحضر ماء الورد من خلال تقطير بتلات الورود مع البخار. وقد بدأ استخدم هذا الماء منذ القرن السابع حيث استخدم في الطب التقليدي في إيران، ومنطقة الشرق الأوسط، ويمتلك خصائص طبيّة.

ويمكن استخدامه في تحضير الطعام، أو استخدامه كمعطّر بديل للعطور المُصنّعة من المواد الكيميائيّة. وذلك لامتلاكه رائحة مميّزة، كما يمكن استخدامه في تصنيع المستحضرات التجميليّة.


أنواع ماء الورد

فائدة شرب ماء الورد
فائدة شرب ماء الورد

يقسّم ماء الورد إلى نوعين حسب طريقة إعداده، هما :

ماء الورد الصناعي

  • يعتبر صناعيّاً بسبب إضافة مواد حافظة وكيميائيّة عند تصنيعه، وهذا النّوع من ماء الورد هو الذي يباع في المحلّات التجاريّة.

ماء الورد الطبيعي

  • يتم إعداده من خلال وضع كمية كبيرة من بتلات الورد في وعاء، ووضع ماء مقطّر عليها، ثمّ وضع الوعاء تحت أشعة الشّمس بعد إغلاقة جيداً، ويترك لفترة زمنيّة معينة، وهذه الطريقة يمكن اتّباعها في المنازل.

فوائد ماء الورد مع الماء

فائدة شرب ماء الورد
فائدة شرب ماء الورد

تضم فوائد ماء الورد مع الماء :

  • يرطّب الجسم، ويحافظ عليه من الجفاف؛ لأنّه يغذّيه بكميّات ماء مناسبة، بالإضافة إلى تزويده بمجموعة من العناصر الغذائية. لذلك ينصح بشربه في فصل الصيف.
  • ينشّط الدورة الدمويّة، ويسرّع الدّم في الشرايين، وبذلك يحمي من خطر الإصابة بالأزمات والجلطات القلبيّة. لذلك يعدّ شربه مفيداً جداً لمرضى القلب.
  • يعطي الجسم الطاقة، ويقوّيه؛ لأنّه يزوّده بالمواد الغذائيّة المهمّة، مثل: الفيتامينات، والبروتينات، وبعض المعادن المهمّة.
  • يوحّد لون البشرة، ويفتّحها، ويغلق المسامات الواسعة فيها، ويخلّصها من البقع الداكنة والتصبّغات نتيجة التعرّض لأشعّة الشمس بشكلٍ مستمرٍ.
  • يمنع تساقط الشّعر ويقوّيه، ويحافظ عليه من العوامل البيئيّة المختلفة كأشعّة الشمس، والهواء.
  • يحمي العين، ويقي الشبكيّة من التلف؛ لقدرته على تخفيف التهابات العينين.
  • يجدّد خلايا الجسم ويمنعها من التلف؛ فيصبح الجسم أكثر حيويّة.
  • يخفف انتفاخ العين.
  • يؤخر ظهور علامات التقدم في السّن.
  • الإفرازات الدهنيّة في البشرة.
  • يرطّب الشّعر ويجعله أكثر لمعاناً.
  • يخفف الإمساك ويطرد الغازات من الأمعاء.

من فوائد شرب ماء الورد

فائدة شرب ماء الورد
فائدة شرب ماء الورد

يقدّم ماء الورد العديد من الفوائد الصحيّة لجسم الإنسان، وفيما يلي أهم هذه الفوائد :

التخفيف من تهيّج البشرة

حيث يمتاز ماء الورد بخصائصه القويّة المضادّة للالتهابات، حيث يمكن أن تساعد هذه الخصائص على علاج بعض الأمراض الداخليّة والخارجيّة. كما يمكن أن يساعد على تخفيف تهيّج البشرة المُصاحب لمرض ورديّة الوجه (Rosacea)، والإكزيما. تخفيف التهاب الحلق: حيث استخدم ماء الورد قديماً للتخفيف من التهاب الحلق، وتشير بعض الأدلّه على فعاليّته في ذلك، إلّا أنّ هذا التأثير ما زال بحاجة للمزيد من الدراسات.

علاج العدوى

حيث يمتلك ماء الورد خصائص مُطهّرة، وبالتالي فإنّه يمكن أن يمنع الإصابة بالعدوى ويعالجها، وقد أظهرت إحدى الدراسات إلى أنّ استخدام هذا الماء في قطرات العيون لعلاج التهاب الملتحمة (Conjunctivitis) ساعد على علاج هذه الحالة. كما يمكن أن تساعد هذه القطرات على علاج حالات جفاف العين، وجفاف الملتحمة (conjunctival xerosis)، والتهاب الغدة الدمعية الحادّ (Dacryoadenitis)، والماء الأبيض، والظفرة (Pterygium)، وغيرها.

احتواءه على مضادّات الأكسدة

إذ تحتوي بتلات الورد وزيوته على مضادّات أكسدة قويّة، ويمكن أن تساعد هذه المضادات على حماية خلايا الجسم من التلف، وقد وجدت إحدى الدراسات بأنّ مضادات الأكسدة الموجودة في ماء الورد كان لها تأثيراً مُثبّطاً للانحلال التأكسدي للدهون، وهو ما يُوفّر الحماية للجسم.

تحسين المزاج:

إذ يمتلك ماء الورد خصائص مضادّة للقلق، والاكتئاب، وقد أشارت إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران إلى أن مُستخلصات بتلات الورد. يمكن أن يساعد على استرخاء الجهاز العصبي المركزي. كما يمكن لاستنشاق ماء الورد أو تناوله عن طريق الفم تحسين المزاج، ومن جهة أخرى يمكن أن يساعد هذا الماء على النوم وقد يكون تأثيره مشابها لدواء ديازيبام (Diazepam).

علاج الصداع

حيث يستخدم ماء الورد والزيت العطري للورد في العلاج العطري (Aromatherapy). مما يساعد ذلك على تخفيف الصداع، ويمكن أن يعود ذلك لخصائصه المضادة للإجهاد. كما أشارت إحدى الدراسات إلى أن بخار هذا الماء يخفف الصداع، وبالإضافة إلى ذلك يمكن استخدام كمادة مبللة بماء الورد ووضعها على الرأس لمدة 45 دقيقة لعلاج الصداع.

تخفيف المشاكل الهضميّة

حيث استخدم ماء الورد في الطب التقليدي لتحسين عملية الهضم، وقد أظهرت إحدى الدراسات بعض الأدلة بأن هذا الماء له تأثير إيجابي على عملية الهضم، وعلى التخفيف من الاضطرابات الهضمية، حيث يمكن أن يحسن من إفراز العصارة الصفراوية (Bile) مما قد يعزز الهضم.

علاج الجروح

حيث إنّ الخصائص المضادّة للبكتيريا، والخصائص المطهّرة لماء الورد تساعد على تسريع عملية شفاء الجروح؛ مثل: القطع، والحروق، والنُدب؛ ويحصل ذلك من خلال المساهمة في تطهيرها، ومكافحة إصابتها بالعدوى.

تعزيز صحّة الدماغ

حيث استخدم ماء الورد لعلاج عدّة حالات نفسيّة وعقليّة؛ مثل: الاكتئاب، والتوتر، والفجيعة (Grief). كما يعرف أن هذا الماء جيد لعلاج الألزهايمر، ومرض الخرف (Dementia)، كما وُجِدَ أن الخصائص التي يمتلكها ماء الورد تثبط الأميلويد. وهو المادة البروتينية التي ينتجها الجسم في حال الإصابة بهذه الأمراض وتؤثر على وظائف الدماغ، ويمكن أن تقتل الخلايا.

علاج مشاكل الأسنان

حيث يمكن أن يساعد ماء الورد على علاج بعض مشاكل الاسنان؛ إذ إن استخدامه قد يخفّف من التهاب اللثة ومشاكلها، وبالإضافة إلى ذلك قد يقلل آلامها، ويمكن أن يقوي صحة الأسنان، أما الأشخاص الذين يعانون من رائحة النفس الكريهة فيمكنهم استخدامه للتخلص من هذه الرائحة، ومن الجدير بالذكر أن ماء الورد غسول مناسب للفم للحصول على رائحة فم منعشة.


أضرار ماء الورد

فائدة شرب ماء الورد
فائدة شرب ماء الورد

يُعدّ استخدام ماء الورد خارجيّاً أو تناوله عن طريق الفم آمناً على الصحّة. إلّا أنّ البعض يمكن أن يعاني من حساسية من ماء الورد، ولذلك يُنصح بإجراء اختبار الحساسيّة لماء الورد قبل تطبيقه على الجلد. وذلك من خلال أخذ كميّة صغيرة منه ووضعها على بقعة صغيرة من اليد، والانتظار لمدّة 24 ساعة فإذا لم تظهر أي ردود فعل تحسّسيّة على الجلد.

فإنّه يمكن استخدامه بشكل آمن للعلاج، وفي حال كان الشخص مصاباً بالحساسيّة. فإنّ استخدامه قد يسبّب لهم بعض الأعراض؛ مثل: الشعور بالحرقة، والوخز، والاحمرار، وتهيّج الجلد، وفي حال ظهور هذه الأعراض يُنصح باستشارة الطبيب بشكل مباشر.


خدمات اخرى ، صفحتنا على الفيسبوك

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x