الأدب والثقافة

عُمر الفراشة..

حيّرنِي تحليقُهَا

بينَ الزهورِ

تكتبُ العبورَ
تعشقُ السطورَ

ترسمُ الشعورْ
فِي لوحَةِ  العمرِ

بهاءً

عمرهَا ككلِّ عمْرٍ
عابرٍ مثلَ السحابِ

مثلَ قطعةِ الجليدِ

تنتهي برقصةٍ

بروعةٍ

لأنّهَا

الفَراشهْ

تعطيكَ عمرَهَا

لتكملَ الحكايهْ

ثمَّ تموتَ ، حالماً

كيْ لا تَموتْ..!!

 

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x