ريفيو

ريفيو “على هامش الحياة”

مجموعة قصصية للكاتب "مجدى محروس"

كتبه لكم/ احمد سيد عبدالغفار
ريفيو <<<على هامش الحياة
مجموعة قصصية للكاتب الرائع
أ/مـجـدى مـحـروس

…اذا ضاقت بك الدنيا واغلقت ابوبها في وجهك
هل من الممكن ان تبيع دماءك؟؟؟
…هل اصبح عبور الفقراء للطريق امرا مستحيلا؟ ام ان العبور للأغنياء فقط؟؟
…هل يجب ان تكون ذئبا لكي تستطيع العيش في هذه الحياه؟ ولما لا ؟ لأنك اذا نظرت حولك ستجد الجميع يملكون مخالب
….عليك ان تفرح بشهادة تخرجك وهذا حقك ولكن لا تحزن عندما تعلم انها بلا فائدة
….قد اقسم الشاب ان يأخذ حق والده ممن ظلمه
ولكن هل يستطيع ان يفعلها؟ ام سيترك امره لله؟
ام ان لتدابير القدر رأيا اخر؟
…امرأة وحيدة فقدت زوجها واصبحت فريسة لذئبين يتصارعان علي جسدها هل ستضعف امام
اغرائهما ام انها كما قال الكاتب
(امراه ليست للبيع) قصة ستجعل عينيك تدمع
….من السيء ان تستيقظ على خبر جريمة قتل ثلاثة اشخاص ومن الغريب جدا ان تنتهى القضية بدون متهم ولكن هناك خاسر عجوز يبكي ويصرخ ..لقد ضاع الحلم
….كمثل كثير من شباب الوطن ترك دراسته ليعول اسرته للحظات تذكر الماضي وقسوة الظروف وتخيل لو تغير الماضي لكان الان يجلس ويمسك كتابا ضخما يقرأه
….عندما ترى مثالا لانحطاط الاخلاق فانك تتمنى ان يعود جدك بعصاه العوجاء
….هل من الممكن ان تكون على هامش الحياه لمجرد انك ولدت بدون احد الحواس؟؟
…هل من الممكن ان تغير شعره بيضاء حياه فتاه؟
….مهما كنت غارقا في الملذات اياك ان تنسي وجود المبادئ والقيم واياك ان تقل لها وداعا
…. فى القطار تحدث كثيرا من الصدف فربما ترى ما تجعل قلبك يدق بعنف
….احذر من ان ينسيك عملك عائلتك احذر من الوقوع في الخطأ الذى ستدفع ثمنه حياتك….
( مجموعة قصصية تستحق القراءة)
قصص من واقع حياتنا المريرة وتسلط الاضواء على السلبيات الكثيرة التي تملىء مجتمعنا.
اسلوب السرد ممتع جدا وغير ممل تتابع الاحداث لن يجعلك تترك الكتاب وسينسيك قهوتك. ولن تهتم برنين هاتفك
مجموعة قصص من اجمل ما قرأت
كل التوفيق للكاتب أ/ مــجـدى مـحـروس

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق