إصدار

حوار الموتى

طارق لحمادي

دقّات الأقدام تبتعد شيئا فشيئا، أرهف السمع إلى ما بقي من آثارها في هذا السكون الذي راح يفرّخ في المكان، ولأنّ جاري بدا قبره جديدا بالمقارنة مع بقية القبور، فقد غالبني الطمع إلى أنسه، أمهلت نفسي الوقت الكافي لرحيلهم، ثم رحتُ أطرق على الجدار طرقا خفيفا يذكّر بالحياة والأحياء، ومثلما خمّنت جاءني رده، نفس عدد دقاتي لم تزد ولم تنقص، ثم أعقبها همسا لا يكاد يوحي بوجودنا، سألني: متى جئتَ؟ فقلتُ: اليوم مساءً، تركتُ كل من في البيت يبكي بحرقة، رأيتُ بعض من تخيّلت حزنهم عليّ يأخذون موتي على محمل التسليم، سمعت خشخشة نعالهم، حمحماتهم، كتمانهم لكل صوت يخرج عن أصول الموت.. رنين الهواتف اللعينة مثلا وقد حرموني منه بدافع قداسة الجو، يا أخي أيّ قداسة تلك؟ربما فعلوا ذلك تقديسًا للحياة ذاتها، ثم ما الحياة؟ أيّهما حقيقي؟ وأين العبث؟ وما العبث في أصله؟.. سمعتُ الصلوات، قالوا إنني سوف أذهب إلى الله وسوف يواجهني بعاصفة من الأسئلة، وحين ضاق بسيل الحديث قاطعني متسائلا عن سبب موتي، فقلت بعقل نابه: لا شيء، هو المرض ذاته الذي يصاب به كل كائن.. مرض الحياة، ضحك من عمقه وهو يقول: يا الله تخيّل إنه نفس مرضي، ثمّنت كلامه بالقول: ومرض غيرك أيضا لا أحد ينجو منه..
نفض عنه التراب العالق ببدلته البيضاء، وسألني:
– كيف أمكن لك فكّ خيوط هذه البدلة؟
– بالحركة، ظللت أتململ طيلة وقت نومي حتى استطعت أن أتحرّر.
ابتسم وسألني:
– كيف تحرّرت، ثم ما الحرية؟
– لا أعرف، الحقّ لا أعرف كيف جلبنا معنا هذا المستوى التافه من المعرفة إلى هنا؟
وسألني:
– ماذا تعني هنا؟
– غير الهناك؟
– وما الهناك؟
أتعبني فقلت له:
– انس الأمر..
وحين دعوته للنسيان، أسرّ لي بشوقه:
– لمن؟
– للأحياء.
– مثل من؟
– أبنائي زوجتي.
ركبتُ أجنحة التيه، وأنا أتأمل الفضاء الساكن، طيور المساء وهي تزقزق عائدة إلى أعشاشها، العشب الآيل لصفرة الموت، السيّاج الذي يفصلنا عن مدينتهم، بعض الأبقار السائمة في البعيد ترعى بكسلها المعهود، وصوته:
– وأنت؟
– لا.. لا أحسّ بأيّ شيء، بالعكس أنا مرتاح هنا لا أحد يذكّرني بتلك الحياة، في طفولتي فقط أحببتُ أن أعيش، تعرّفت إلى بنت الجيران، خلسة كنّا نلعب، بعيدًا عن أعين الرّقباء وفي غقلة منهم كنّا نمارس ما ينكرونه..
– وما ذاك؟
– قبلة، ضمّة.. ثم أحسّ بالبلل في سروالي أما هي فتتمطّى كقطة بعد كل لعبة..
ولأنّ حكايتي أطربت قلبه، فقد سألني سيجارة..
– هل نسيتَ حديثهم هناك الأكفان لا جيوب لها..
– صحيح لكن نستطيع أن نجد الحلّ.
– كيف؟
– نمضي إلى الطريق المحاذية للمقبرة، ونفتّش عن عقب سيجارة ألقتها يد عابر .
– يا رجل هم يدوسون سجائرهم، فلا يبقى منها ما يصلح للتدخين
– لا تكن متشائمًا.
– انس الأمر لا يجب أن نبرح هذه الدائرة حتى يرى الله رأيه فينا.
– لم يهبط الليل بعد
– ولو… يجب أن نستعد.
قال بوجه شاحب:
– لم يبق معنا وقت للاستعداد، انتهت فرصتنا هناك.
– لا يأس مع رحمته.
– لكني أبدو فارغًا لنفسي، لا أحمل معي غير هذا الجرح الذي نزف طويلا ثم توقف فجأة.
مددت يدي كي أطمئن إلى جرحه، وقلتُ:
– لا تقلق فهو غير مؤذ على الأطلاق.
ثم سألتُ بدافع الفضول:
– كيف أصبتَ؟
– عشتُ طويلا، ثم لم أجد في الحياة ما أفعله، انتهى كل شيء إلى العجز والمقت، أحسست أنّ الحياة تتعمّد إفسادي، الضغط، السّكّري، أحيانا أعبر الشارع مُتَّكِئًا على عصاي، فتصلني أصوات باردة.. يا شيخ فوت.. نجوتُ أكثر من مرة من صدمات السيارات، كبر أبنائي، تزوجوا الواحد تلو الآخر، كأنّ الحياة قطعة رغيف نقضمها على مهل، شعرتُ بها في يدي وهي تتناقص يوما بعد آخر، مللت، لا شيء يوحي بالمعنى إلا الله، فقد كنتُ أسمعهم يتحدثون عنه في كل مكان، كان يحضر في التفاصيل الصغيرة والكبيرة، وكان يحضر في غياب كل شيء، حتى حين وقع الحادث وسقطتُ في الحمّام خيّل إليّ أني لقيته، ثم تطوّرت الأمور إلى مستشفى وسرير وبياض وأقراص وأمصال، كان الجرح يرعف، وكنت كدوريّ الشتاء الجائع الذي تطبق عليه كمّاشة فخ، ارتجفت، وخفت، ويأست، لم أفهم لماذا تكالبت عليّ كل تلك الأعطاب وسلبت من يدي آخر قطعة من رغيف الحياة.
حين التفتتُ وجدتُ الموتى يجلسون على قبورهم، كانوا مثلنا ينتظرون، مصابين بمرض الحياة الذي لا شفاء منه إلاّ بالموت.

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x