الأدب والثقافة

حديث المسلوب

لم تعدْ لِي قصيدةٌ
في خُطاي المكرره ْ
كَرغِيفٍ لأرمَلهْ
ترقبُ الموتَ مجبرهْ.. !

لَم تعدْ لِي وِسادةٌ
فِي سَرِيرِي
لأعبره
أرسمُ الحلمَ خفيةً
تحتَ ضِلعِي
لأنشرَهْ

أَركَبُ البَحرَ حِينَ تَعبَثُ
رِِيحٌ بِقَارِبِي
هَلْ تَرانِي أحِبُّهُ
أمْ تراني لأسجرهْ
مؤلِمٌ بعدُ شاطِئِي
مُتعبٌ ..
هكَذَا أناَ
فرجَائِي لسيّدِ البَحرِِ
يُنجِي..
لأشْكُره

لَيسَ لِي سَاعةٌ
لأضْبطَ وقتِي وأنْظُرَهْ
أطفِئُوا النورَ لمْ يعدْ
لِي حَديثٌ لأذكرَهْ

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق