الأدب والثقافة

حبة القمح..

أيّتها الريحُ  العنيدةُ
اهدئي ..
لأكملَ الفصلَ الأخيرْ ..
ثمّ اغضبي
لترسمِي
فكركِ فوق الأرضِ
واحفري
عميقَ حقدكِ القديمْ..
لتقتلِي ما شئتِ من نباتٍ
تحتَ التراب يحبو
مثلَ الصغِيرِِ
واتركِي لي حبةَ القمح
فإنّ الأرضَ لا تعترفُ اليومَ..
سوَى بطفلِها.. !
يشمّها..
يضمّها..
تباهي الشمسَ بهِ
..وحِيداً
يعانقُ السَّماء

الوسوم

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق