التاريخ

المسرحي محمد بودية، رحمه الله..

الجزائري الذي حمل القضية الفلسطينية..ومات لأجلها..

ولد محمد بودية في 24 فيفري 1932 بالباب الجديد في حي القصبة العتيق بعد أن تلقى تعليمه، التحق بمركز الفنون الدرامية سنة 1954 وهذا لحبه الشديد للمسرح.

كان رجلا ثوريا مساندا لحركات التحرر في العالم، شارك في عدة عمليات فدائية من أبرزها تفجير أنابيب النفط بمرسيليا، في 25 أوت 1958.

ساند القضية الفلسطينية وهذا بعد أن التقى وديع حداد المسؤول العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، فانضم إليها وقدم لها خبراته  في المجال العسكري.

قام بعدة عمليات لصالح القضية الفلسطينية، “من عملياته الكثيرة: التخطيط لإرسال ثلاث ألمانيات شرقيات إلى القدس لتفجير عدة أهداف إسرائيلية وقد كشفت العملية فيما بعد، خطط أيضاً لتفجير مركز «شونو» بالنمسا، وكان مركز تجمع ليهود الإتحاد السوفيتي المهاجرين إلى إسرائيل، خطط أيضا لتفجير مخازن إسرائيلية ومصفاة بترول في روتردام بهولندا، وأهم عملياته الناجحة على الإطلاق هي تفجير خط أنبوب بترولي بين إيطاليا والنمسا في 1972، مخلفا خسائر قدرها 2.5 مليار دولار وضياع 250 ألف طن من نفط ينتجه العرب ويستغله أعداؤهم.”(يومية الشعب).

اغتيل على يد الموساد في باريس يوم 28 جوان 1973،عاد إلى الجزائر شهيدا أين دفن على أرضها الطاهرة..

أستدل الستار على أروع مشهد حب لرجل مسرحي جزائري لفلسطين..رحمه الله..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق