الأدب والثقافة

السراب..

رأيتُهُ ..

..أعجبنِي

قلتُ لهُ : ما اسمُكَ أيُّها الفَتى ؟

أوجَسَ منِّي خِيفةً..!

وقدْ بدَتْ خِيفتُهُ..!
قلتُ لهُ : لِي أمْنياتٌ

بين أضلعِي

أدسُّها هنَا

ففرّ هارباً

جَريتُ خَلفهُ لعليّ أقتفِيهِ

فِي الطرِيقِ ، متعَباً

مثلِي ، يريدُ ماءً للحياةِ

لمْ أجدْهُ

ليتَهُ ماتَ

لكَي يملكَ قبراً فِي الترابِ ، في السّحابِ ..!

لمْ أجِدهُ ها هنَا

حَاصَرتُ رقعةً كبيرةً

لعليّ أركنُهْ
في زَاويةٍ
فتّشتُ فِي كلِّ مكانٍ

لمْ أجدْهُ ..
”  ليتَهُ يمرُّ بينَ أعينِي محمّلاً

لأستريحَ منْ عَنائِي”..!

..وانْتظرتُهُ طويلاً ،

وتوَارَتْ بالحجابِ ،
ثمّ أعْلنتْ بأنَّهُ السَّرابْ.. !

الوسوم
اظهر المزيد

بختي ضيف الله المعتزبالله

شاعر وقاص جزائري. مشرف على عدة مواقع إلكترونية، إخبارية وأدبية.

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق