غرائب وعجائب

أخطر المخلوقات في العالم

مقال/ احمد سيد عبدالغفار

أخطر المخلوقات في العالم

يُوجد على سطح هذا الكوكب الكثير من المخلوقات بعضها اليف ويحبه الأنسان وبعضها شديد الخطورة ويُهدد حياة الأنسان .
وعلى سبيل المثال وليس الحصر نقدم لكم 20 من اخطر المخلوقات الموجودة على اختلاف انواعها (ثدييات ,اسماك, حشرات, طيور)
1 – فرس النهر
عادة ما نرى فرس النهر في أفلام الرسوم المتحركة كحيوان لطيف ورائع، ولكنه في الحقيقة يمكن أن يكون مهددًا للحياة في بعض الحالات، حيث أن ذكور وإناث هذا الحيوان الضخم قد تكون لديهم أسباب خاصة لمهاجمة البشر. على سبيل المثال، إن فرس النهر الذكر دائمًا ما يبذل قصارى جهده للدفاع عن المناطق التي تعتبر أراضيه مثل ضفاف بحيرة أو نهر، من ناحية أخرى، يمكن أن تكون إناث فرس النهر عدوانية جدًّا عندما يتعلق الأمر بحماية صغارها. وفي كلتا الحالتين، فإن أفواه أفراس النهر الضخمة يمكن أن تقتل أي شخص .
2- قنديل البحر الأسترالي
هذا النوع من قناديل البحر يوجد في المحيطات الشمالية من أستراليا، ويعتبر المخلوق البحري السام الأخطر في العالم، حيث أنه يملك نحو 60 من المخالب يصل طولها إلى 15 قدم وهي موجودة تحت غطاء كبير على شكل جرس أو قنديل. وتحتوي هذه الأذرع على اآاف الخلايا الخاصة باللدغ، هذه الخلايا الميكروسكوبية تشبه الكبسولات الصغيرة، تحتوي بداخلها على أنبوب ملفوف ينتهي بطرفه على شكل الحقنة، وفي بقعة ملّيلتر واحد يوجد حوالي اآاف من هذه الخلايا السامة.
ن هذه الأسماك صغيرة الحجم مسؤولة عن موت 5564 شخصاً منذ عام 1884، بل إنها تعد الكائن الأكثر سماً في البحر، ، ولدغة صغيرة منه تتسبب في حدوث ألم شديد جداً، وإذا التفت أحد مخالب القنديل على الضحية فإن قلبه يتوقف في غضون 3 ثواني، حيث أن المخلب الواحد يحتوي على كمية كبيرة من السم يمكنها أن تقتل 50 شخصاً.
وهذا القنديل عندما يبدأ في المهاجمة فإنه يصدراً نوراً يخيف باقي المخلوقات الموجودة بالبحر،

3- الدب الأشيب
يمكن لهذه الدببة البنية التي تعيش في أمريكا الشمالية أن تزن ما يصل إلى 800 كيلوجرام، ويصل طولها إلى 8 أقدام، ويمكن لسرعة هذا الدب أن تبلغ نحو 30 ميلًا في الساعة. وتشمل الأسباب الشائعة لهجومها وقتلها الإنسان الدفاع عن أشبالها أو الجوع الشديد.

4- القرش الابيض الكبير
أسماك القرش هذه قد يصل طولها إلى 15 قدم، ولها صفوف من الأسنان الحادة التي تشبه المنشار ويصل عددها إلى 300، ويصل قياس فمه وفكّيه إلى أربعة أقدام. ولكن البشر ليسو وجبته المفضلة، حيث أن القرش الأبيض الكبير يفضل أسود البحر والفقمات وهي تميل إلى استكشاف بيئتها باستخدام أفواهها، وبالتالي فإن معظم الهجمات على البشر هي مجرد لدغات للاختبار، إذ أن القرش الأبيض يتراجع فورًا بعد عض أي مخلوق، ولكن هذه العضة جادة بما يكفي لقتل البشر.
ومن أخطرها على البشر تحديداً سمك قرش الثّور (بالإنجليزيّة: Bull Shark)، وسمك القرش الأبيض العظيم، وسمك قرش النّمر، إلا أنّ قدرة قروش الثور على العيش في المياه العذبة والمياه المالحة في الوقت ذاته، وتفضيلها للمناطق الضّحلة ذات الكثافة السّكانيّة العالية، مثل: الشّواطئ الاستوائيّة، يجعل منها في رأي العديد من الخبراء أسماك القرش الأكثر خطورةً في العالم. يُسمّى قرش الثّور بهذا الاسم بسبب أنفه القصير المُسطَّح، وعدوانيّته، وبدء هجومه على فريسته بضربها برأسه، ويمكن لهذا القرش أن يأكل كلّ ما يراه تقريباً؛ فهو يأكل الدّلافين، والأسماك، وأسماك القرش الأخرى، والبشر.

5- التماسيح
تعرف التماسيح باعتبارها أكبر الزواحف على هذا الكوكب، ومن بين أنواعها الأكثر خطورة نجد تماسيح النيل والمياه المالحة المسؤولة عن قتل المئات من البشر سنويًّا. هناك عدة أجزاء من العالم حيث تزدهر التماسيح مثل الأمريكتين وأستراليا وآسيا والمناطق المدارية من أفريقيا، وحيثما وجدت البحيرات والمستنقعات والأنهار الراكدة، لا بد أن تكون التماسيح في مكان قريب. يصل طول التمساح عادة إلى 20 قدم، ولها آذان، وعيون في أعلى رأسها، الأمر الذي يتيح لها سماع ورؤية فريستها بسرعة.
تكمن خطورة هذا الكائن المخيف في أنه كائن بر مائي، أي يمكنه مهاجمتك في البر وفي البحر على حد سواء، ويعتبر من أكبر أنواع الزواحف حيث يبلغ وزنه 2 طن، ويبلغ طوله من 15 إلى 20 قدماً.
ويتواجد هذا الكائن المخيف بشكل أساسي في بعض أجزاء من جنوب شرق آسيا وشمال أستراليا، وتتمتع هذه الزواحف بالقدرة الفائقة على قتل الحيوانات ذات الأحجام الكبيرة مثل الجاموس المائي، كما يمكنها أن تلتهم إنساناً كاملا في دقائق قليلة.
ويتصدر قائمة التماسيح الدموية نوع يسمى “رولباك”

6- الأفاعي
هناك أنواع عديدة من الثعابين المهددة لحياة البشر، حيث لاحظ الباحثون أن 450 نوع من هذه الأنواع يحتوي على السم، و250 منهم يمكن أن يقتل البشر. يُُعتبر الأفعى السجاد المسؤول عن أكبر عدد من الوفيات بسبب لدغات الأفاعي، حيث يمكن للضحية أن تنزف حتى الموت لأن دمه لا يتخثر
.ومن اخطر انواع الافاعي هي المامبا السّوداء (بالإنجليزيّة: (Black Mamba) أفعى سامّة لونها بُنيّ، إلا أنَّها تُسمّى بهذا الاسم بسبب لون بطانة فمها من الدّاخل، والتي تكون سوداء، وهي أسرع أفعى في العالم، وأطول أفعى سامّة في أفريقيا، وثاني أطول أفعى سامّة في العالم، وهي عدوانيّة وشرِسة إذا شعرت بالتّهديد، كما أنّها شديدة السُّميّة؛ فهي تُنتِج أحد السُّموم التي تُهاجم الجهاز العصبيّ، وتتمثّل عدوانيّة هذه الأفعى في أنّها لا تكتفي بلدغ فريستها مرّةً واحدةً بل تلدغها مِراراً وتكراراً، وفي كلّ مرّة تحقن في جسم فريستها كميّةً كبيرةً من السّم. تُعدّ المامبا السّوداء سبباً لوفاة 20.000 إنسان سنويّاً.

7-البعوض
فعلى الرغم من أن هذه المخلوقات صغيرة جدًّا، فهي قاتلة للغاية، حيث أن أكثر من مليون شخص يموتون سنويًّا بسبب الأمراض التي تهدد الحياة والتي تنقلها هذه الحشرات مثل الملاريا والحمى الصفراء وفيروس غرب النيل وداء الفيل وحمى الضنك.
إن أمر الخطورة وتهديد حياة الإنسان لا يتوقف على الحجم أو الافتراس، وأكثر دليل على ذلك هو بعوضة الموسكيتو، فهذه الحشرة الصغيرة تستطيع الفتك بملايين البشر، نتيجة للأمراض الفتاكة التي تحملها إلى الإنسان، فطبقاً لبعض الإحصائيات فهذه الحشرة تتسبب في موت 2 مليون شخص سنوياً بالطفيليات المسببة للملاريا والحمي والطاعون والحمى الصفراء، وتتسبب هذه البعوضة في إصابة 70 مليون شخص سنوياً بالعديد من الأمراض.
وتنبع خطورة هذا الكائن الصغير في قدرته على التكاثر السريع، فهي يمكن أن تولد في أضيق الأماكن على غطاء زجاجة مشروب بارد مثلا، وبالطبع فإن قدرتها على التكاثر السريع تتسبب في نقل المرض أكثر وأكثر، وهي لا تفرق بين إنسان وحيوان في نقل الأمراض.

8- الفيل الأفريقي
رغم أن الفيل يبدو كائناً لطيفاً وودوداً، لكنه في الحقيقة يعد من الحيوانات الخطيرة؛ حيث إن له آذان وأنياب كبيرة ومخ و4 أقدام، وضخامته تجعله أكثر خطورة.
وهذه الفيلة ذكية ولديها ذاكرة قوية، والأذن الكبيرة تمكنها من سماع الأصوات على بعد ميل، وهي قادرة على مواجهة أي حيوان آخر حتى الأسود وهذا يرجع إلى حجمها الكبير جداً، والخطورة الأكبر تكمن في أنها قد تهاجمك بدون سبب، كما أنها تمتلك سرعة كبيرة جداً ويمكنها كذلك هدم الأشجار الكبيرة.
9- السمكة الحجرية
فهذه السمكة تعد من أكثر الأسماك خطورة في العالم نظراً لما تستطيع أن تفعله من دمار، فهي قادرة على مهاجمة فريستها بسرعة رهيبة في زمن لا يتخطى 0.015، وبالطبع هي لا تفرق بين إنسان وأي كائن آخر؛ لذا توقع أنك إذا قابلتها يوماً فإنك ستفقد حزءاً من جسدك، قد يكون يدك أو قدمك، وربما وهو الاحتمال الأكبر أنها ستفقد حياتك.
وتعيش هذه السمكة المميتة في قاع المحيط وتغطي نفسها ببعض الأوراق فلا تراها الفريسة ولذلك عندما تقترب منها الفريسة فإنها تلتقطها بفكيها بسرعة رهيبة لا تمنحها الفرصة للنجاة.
10- العقرب المُميت
هناك ملايين الأنواع من العقارب، بينها السام وغير السام، والمعروف عنها أنها من الكائنات الأكثر سمية على وجه الأرض، ومن أخطر الكائنات المهدد للإنسان، حيث يمكنها قتل آلاف البشر بلدغة واحدة.
وهذا النوع من العقارب، الذي يطلق عليه “العقرب المميت” هو كائن سام بدرجة كبيرة جداً وهو المسؤول عن 75% من حالات الوفاة الناتجة من لدغات العقارب، والعقارب موجودة بكثرة في شمال إفريقيا والشرق الأوسط
– الجاموس الافريقي
من المعروف عن الجاموس أنه حيوان مستأنس، يعتمد عليه الإنسان في أعمال الفلاحة، ويأكل لحمه أيضاً إلا أن الجاموس الإفريقي نوع فريد مخالف تماماً لأنواع الجاموس المستأنسة، فهو ذو حجم كبير جداً ومع ذلك فإنه يستطيع الجري بسرعة كبيرة جداً تصل إلى 50 ميل في الساعة.
وهو نوع من الحيوانات البرية القادرة على الفتك بالإنسان دون أي إنذار أو علامة مسبقة، وهذه الوحشية تجعله السبب في موت الملايين كل عام، وتشير الإحصائيات إلى أن الجاموس الإفريقي له النسبة الأكبر في حالات الوفيات التي تتسبب فيها الحيوانات في إفريقيا.
ونظراً لشدة خطورة هذا الحيوان فإن القانون يحظر صيده وهذا يرجع إلى أنك إذا قمت بإطلاق النار عليه ولم تصبه بها فإنه لن يعطيك الفرصة كي تطلق النار ثانية بل سوف يهجم عليك وسوف تكون هنا أحد ضحاياه.
12- الدب القطبي
يضاف الدب القطبي إلى قائمة الحيوانات التي قد تبدو لطيفة نوعاً ما رغم أنها تحمل بداخلها بركان يكاد ينفجر في وجه ضحيته، وهو يعتبر أكبر الدببة حجماً ووزنا.
وهو لا يكتفي بمهاجمة الإنسان بإحداث جروح بسيطة بل يمكنه قطع رأس الإنسان عند الهجوم عليه، وهو يعتبر من أكثر الحيوانات الآكلة للحوم البشر بين جميع أنواع الحيوانات الموجودة على الأرض، وهو يتغذى على الأفيال وبعض الدببة القطبية الصغيرة، مما يعني أن مظهره الهادئ اللطيف يختلف تماماً عن طبيعته العدوانية القاتلة.
وتتواجد الدببة القطبية موجودة بشكل أساسي في القطب الشمالي حيث لا يوجد به أي تجمع سكاني بشري.

13- ضفدع السهام الذهبي
يعتبر ضفدع السهام الذهبي (بالإنجليزية:Golden Dart Frog) من أخطر البرمائيات في العالم، حيث يعيش هذا الضفدع في الغابات المطيرة في غرب كولومبيا ويفرز ضفدع السهام الذهبي ما يكفي من السم المتلألئ من خلال جلده لقتل ما يقارب 10-20 شخص من البشر، ومن المثير للاهتمام أن الضفدع الذهبي يستمد سمه من الغذاء الذي يتناوله أي من النمل والخنافس الأصلية، ويعتبر ثعبان Liophis epinephelus هو الحيوان الوحيد الذي يقاوم سم هذا الضفدع ولكنه ما يزال يمكن قتله بجرعات كبيرة من هذا السم.
14- العناكب البرازيلية الجوالة
يطلق على العناكب البرازيلية المتجولة اسم العناكب المسلحة أو عناكب الموز، وتنتمي هذه العناكب لجنس فونوتريا والذي يعني قاتلة في اللغة اليونانية، وتعتبر هذه العناكب واحدة من أكثر العناكب سمية في العالم ويمكن للدغة واحدة منها أن تكون مميتة للبشر وخاصةً للأطفال، ويتواجد ثمانية أنواع من هذه العناكب والتي يمكن العثور عليها في البرازيل وجميع أنحاء أمريكا اللاتينية في كوستاريكا والأرجنتين، وتمتاز أجسام هذه العناكب بأنها كبيرة حيث يصل ارتفاع جسمها لما يقارب 5 سنتيمترات ويبلغ طولها 15 سم، وهي ذات ألوان متعددة ومعظمها بنية اللون مع بقع سوداء على البطن.

15- أفعى تايبان
تصنف أفعى تايبان (بالإنجليزية:Taipan) بأنها من جنس Oxyuranus وهي مجموعة تضم ثلاثة أنواع من الثعابين السامة والخطيرة وجدت في أستراليا وفي الطرف الغربي من غينيا الجديدة، وتتراوح ألوان هذه الأفعى من البيج إلى الرمادي والبني الباهت إلى البني الغامق، ومن الأمثلة عليها أفعى التايبان الساحلي Oxyuranus scutellatus والذي يعتبر أكبرها حيث يصل طوله ل 2.9 متر، والثعبان العنيف الذي يسمى inland taipan وهو ثعبان صغير يصل طوله ل 1.7 متر، وتم اكتشاف النوع الثالث وهو التايبان الصحراوي أو الغربي O. temporalis في منطقة سلاسل الجبال الوسطى في أستراليا الغربية.

16- خلد الماء
يعتبر خلد الماء (بالإنجليزية(:platypus) وخاصةً الذكور التي تمتلك السم والأصابع الحادة وأعقاب القدمين الخلفية التي تستخدم لتوجيه ضربات سامة وقوية لأي عدو من أخطر أنواع الثدييات، حيث يستطيع خلد الماء مطاردة أي فريسة تحت الماء كونه يستطيع السباحة برشاقة كبيرة، ويمتاز خلد الماء بامتلاكه طيات من الجلد التي تغطي الأعين والآذان لمنع دخول الماء فيها، وبهذا يستطيع أن يبقى في الماء لمدة دقيقة أو دقيقتين وتوظيف أنفه للعثور على الطعام.

17- غرير العسل
ربما يكون من الصّعب أن نجد حيواناً أكثر شراسةً وعدوانيّةً من غرير العسل
(بالإنجليزيّة: Honey Badger )، فهو لا يتوانى عن مُهاجمة أيّ حيوان، حتّى ولو كان كبير الحجم، مثل: الأسد. يتميّز الغرير بجُمجمة ضخمة، وأسنان حادّة قويّة، وجلد سميك يحميه من لدغات الأفاعي السّامة، ولسعات النّحل، وأشواك النّيص، وعضّات الكلاب، وهو في الوقت ذاته فضفاض يسمح للغرير بالحركة بحريّة كاملة داخله، ممّا يُمكِّنه من الالتفاف، وعضّ حيوان يمسك به من الجهة الخلفيّة لعنقه، وفوق هذا كلّه له غُدّة خاصّة عند قاعدة ذيله تُمكنّه من إنتاج رائحة كريهة عند شعوره بالخطر

18- طائر البتهوي
الطائر السام الوحيد من بين الطيور, البتوّي المقنع هو طائر مغرد من غينيا الجديدة ، له ريش برتقالي و أسود .
هذا النوع و قريبيه “البتووي المتحول” و “البتوي البني” هي أول الأنواع
الموثقة من الطيور السامة . و يوجد سم عصبي يسمى “هوموباتراكوتوكسين” “homobatrachotoxin” على جلد وريش
هذا الطائر ، ويسبب تخدير وتنميل لمن يلمسه
و يكتسب البتووي المقنع السم من جزء من نظامه الغذائي ، وهو خنفساء من نوع
“Choresine” من فصيلة “Melyridae” .
و هي المصدر المحتمل لسم “باتراكوتوكسين” “batrachotoxins” القاتل الموجود
في ضفادع كولومبيا السهمية السامة .
يتنشر هذا الطائر على نطاق واسع في جميع أنحاء غينيا الجديدة ، و هو على
القائمة الحمراء و من أكثر الأنواع المهددة عرضة للخطر .
ولم يكتشف أنه يحمل سم زعافا حتى العام 1989 حيث قام باحث بمسح أنواع الطيور الموجود في غينيا الجديدة

19- السمك البخاخ
هذا النوع من الأسماك يجعل الحي ( ميت حى ) لان فى فتره تسمم جزء ما بجسم الإنسان به يؤثر على اللسان والشفتين ويهلك أنسجتهما,كما انه يؤدى إلى التقيؤ,سرعة ضربات القلب,صعوبة التنفس,شلل العضلات وأخيرا اختناق عضلات الحجاب الحاجز ومن ثم الموت . وغالبا ينتهي المصاب بالموت من فتره 4 : 24 ساعة من وقت الإصابة وتُظهِر الإحصائيات أن هناك 20:40 حادثه تسمم سنويا بين عامي 1996 : 2006 فى جميع أنحاء اليابان وتصل إلى 6 حالات وفاة .
والمحير أن هذا النوع من الأسماك به قطع صالحة للأكل في اليابان وكوريا ولكن المشكلة مثل ما سبق ذكره أن الجلد وبعض من أجهزتها سامه جدا للإنسان .
على سطح الأرض، والتي تمتلك سما زعافا يمكنه القضاء على الضحية خلال دقائق قليلة

20- العنكبوت البرازيلي الجوال
ظهر عام 2007 فى موسوعة جينيس للارقام القياسية على أنه الاكثر شعبية فى خطورة سمه ومسؤوليته عن معظم الوفيات البشرية .
خطورته تكمن في مفاجأتها لضحيتها لأنها تختفي خلال النهار في المناطق المكتظة بالسكان سواء داخل المنازل , الملابس , الأحذية والسيارات.
660مللى جرام فقط من هذا السم تكفى لقتل فأر صغير . كما أن المعروف عنها أنها أشد خطرا على الحالة الجسدية للإنسان.

الوسوم

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق